WTDO, World Transparent Democracy Organization
www.world-transparent-democracy.org

 

-----------

الثلاثاء‏، 10‏ آذار‏، 2015. مهما ظهرت نتيجة الحوار اوباما إيران، نواب الكونغرس الأمريكي يرتكبون خطأ برسالتهم إلى إيران لأن الرئيس هو اوباما ليس هؤلاء النواب.

http://www.world-transparent-democracy.org/ar/15ar/ar-150310.htm

‏الثلاثاء‏، 10‏ آذار‏، 2015. مهما ظهرت نتيجة الحوار اوباما إيران، نواب الكونغرس الأمريكي يرتكبون خطأ برسالتهم إلى إيران لأن الرئيس هو اوباما ليس هؤلاء النواب.

هل هذا التصرّف عادي في امريكا ؟ إن هو غير عادي فيصبح عمل عنصري يهين السود في امريكا لأن اوباما أول رئيس امريكي من السود. هذا هو عدم احترام الدستور والقوانين والعادات  بشكل يحتقر إرادة الشعب الأمريكي الذي انتخب اوباما ديمقراطياً.

ثم هذا التصرف الذي يلي كلمة نتنياهو في الكونغرس يعني أن اللوبي اليهودي في أمريكا لا يتردد بالضغط وتحدي أيا كان في سلطة الدولة. هل امريكا مجبورة للخضوع لسياسة اسرائيل التوسعية الغير عادلة ؟

وهذا التصرف هو إهانة لكل من ينادي للديمقراطية في العالم.

موقفنا مستقل عن محتويات الحوار على النووي بين اوباما وإيران. لم يصلوا إلى اتفاق ومن يمثل امريكا هو اوباما والقوانين الامريكية.

وربما اوباما يحاول ايجاد حل مع التقليل من سفك الدماء. فماذا يريدون النواب الجمهوريين ؟ آخر حل هو استعمال السلاح. على الأقل اتركوا اوباما يحاول.

كل المراقبين يعرفون أن الحرب المفتوحة في الشرق الأوسط ستدمر وتحرق شعوب المنطقة.   ليحاول ايجاد حلول معقولة ربما يصل لنتيجة بدون حرب.

اللبنانيين يتمنوا تحرير لبنان من كل الميليشيات والعنصريين التابعين لبشار الأسد والمتطرفين في الدين في المنطقة. لكن الامكانات ضعيفة ولا يستطيعوا بدون دعم الدول الديمقراطية . لذا خلاص المنطقة اليوم هو بين ايدي الادارة الأمريكية. لكن هذه الادارة ورئيسها اوباما يبقون اسياد في قراراتهم. اللبنانيون يتمنون احقاق العدالة، بينما الإسرائيليين يطردون وينكلون بالشعب الفلسطيني ويريدون اجبار امريكا بدعم ارهابهم.

من جهة أخرى طالما إيران وحزب الله يريدون القاء اليهود في البحر فمن الواضح أن الحوار معهم لا يفيد...

..............................

معلومات من الإعلام :

<<<<< 

الرسالة الصفعة تتفاعل:الجمهوريون يهينون أوباما المندفع نحو إيران

ما تزال ردود الأفعال تتوالى حول رسالة الـ (47) نائب جمهوري من الكونغورس الأمريكي، الموجهة إلى إيران والتي تعارض الاتفاق النووي الذي يسعى أوباما لإبرامه معها (راجع جولة الصحافة في أورينت نت اليوم).

وفي أبرز ردود الفعل التي صدرت، قال "جوش أرنست Josh Earnest" السكرتير الصحفي للبيت الأبيض إن الرسالة: "محاولة لتقويض الحكومة الأمريكية ونزع الشرعية عن الرئيس الأمريكي"، كما رأى فيها تهديداً للأمن القومي لأمريكا، ويبدو كلام جوش اتهاماً بالخيانة وإن لم يقله، كما قالت صحيفة "politicus usa".

بدوره ندد الرئيس الأمريكي (باراك أوباما) ونائبه (جو بايدن) بالرسالة التي بعثها 47 عضواً جمهورياً من الكونغرس الأمريكي، حيث اعتبر أوباما أن الرسالة تعبر عما أسماه: "تلاقي مصالح بين أعضاء الكونغرس وبين من سماهم "متشددين" إيرانيين رافضين للاتفاق النووي المزعوم بين أمريكا وإيران"، وتابع أوباما: "من المفارقات أن يشكل بعض البرلمانيين في الكونغرس جبهة مشتركة مع الايرانيين المؤيدين لاعتماد نهج متشدد".

وسعى أوباما الذي تلقى سياسته الخارجية المتخبطة استياء شرائح واسعة من الأمريكية إلى محاولة الدفاع عن سياسته الخرقاء التي كافأ فيها إيران على كل جرائمها في العراق وسورية واليمن ولبنان، وقال: "في هذه المرحلة سنرى ما إذا كان بإمكاننا التوصل إلى اتفاق، وإذا حصل ذلك فسنتمكن من الدفاع عنه أمام الأمريكيين".

واعتبر بايدن أن الرسالة لا تضعف سلطة الرئيس الأمريكي باراك أوباما فحسب بل أيضا مصداقية الولايات المتحدة على الساحة الدولية، فيما يعد مؤشرا على تفاقم الخلاف بين الكونجرس والبيت الأبيض.. وهو امر يرى مراقبون- أنه غير مسبوق في التاريخ الأمريكي!

وأضاف بايدن "خلال ستة وثلاثين عاما في مجلس الشيوخ الأمريكي، لا أستطيع تذكر أي حادثة كتب فيها أعضاء بالمجلس مباشرة لتقديم النصح لدولة أخرى - وبالطبع لم يحدث هذا مع عدو خارجي هناك خصومة معه منذ فترة طويلة - بأن الرئيس لا يملك السلطة الدستورية للتوصل إلى تفاهم له مغزى معهم".

http://orient-news.net/?page=news_show&id=85754

>>>>> 

...............

WTDO, World Transparent Democracy Organization

(www)world-transparent-democracy.org

التجمع الديمقراطي الشفاف العالمي

< أشتغل لتأخير الموت وتحسين مستوى حياة كل إنسان عند جميع الشعوب >

....................................................................................................

  

WTDO

WTDO, World Transparent Democracy Organization
www.world-transparent-democracy.org